استكمالاً للدور المصرفي و المالي يحرص البنك الأهلى المصرى على المشاركة في المجالات الثقافية و العلمية و الاجتماعية من خلال عدة محاور أهمها :
 
على الصعيد الثقافى :
·         تطوير مكتبة البنك باستخدام تقنيات الحاسبات الآلية بما يكفل سرعة البحث وسهولة الاستدلال للمترددين على المكتبة من داخل وخارج البنك .
·         دعم الأنشطة العلمية والاجتماعية للعديد من الجامعات والمراكز المصرية.
·         رعاية المسابقة السنوية التى تجريها وزارة التربية والتعليم لمعلمى اللغة العربية.
·         تقديم جوائز للفائزين فى المهرجانين ( الفنى ، الثقافى ) التى تنظمها لجنة التعليم والبحث العلمى والشباب بمجلس الشورى
 
على الصعيد الاجتماعى :
·         دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتقديم التمويل اللازم لها، سواء من موارد البنك الذاتية أو بالتعاون مع الصندوق الاجتماعى للتنمية .
·         تنفيذ مشروع ضمان مخاطر الائتمان للمشروعات الصغيرة والمتوسطة العاملة فى الأنشطة الصناعية بالتعاون مع شركة ضمان مخاطر الائتمان المصرفى .
·         تلبية احتياجات المشروعات المتناهية الصغر الغير مؤهلة للتعامل مع البنوك أو فى أماكن يصعب الوصول إليها حيث أتاح البنك تمويل مناسب لعدة جمعيات أهلية لإعادة إقراضه لتلك المشروعات .
·         تمويل مشروعات التوافق البيئى للمشروعات الصناعية.
·         توقيع مذكرة تفاهم مع كل من البنك الدولى و بنك التعمير الألمانى فى مجال تفعيل آلية التنمية النظيفة .
 
على صعيد العمل الخيرى :
·         بناء مستشفى البنك الأهلى المصرى للرعاية المتكاملة بمنطقة القطامية والتبرع بها لجمعية الرعاية المتكاملة لتقديم الرعاية الطبية لساكنى المنطقة.
·         توجيه مخصصات الهدايا السنوية للبنك إلى التبرعات للمستشفيات والهيئات الخيرية ، وتشكيل لجنة لإدارة تلك التبرعات.
·         التبرع لبعض الصناديق الحكومية ومنها صندوق إزالة الكوارث ، وصندوق مجلس أمنـاء القـاهرة الخديوية.
·         إنشاء متحف في مبنى البنك للمقتنيات الفنيةالقيمة من لوحات مصورة و منحوتات تمثل أعمال أجيال مختلفة من الفنانين المصريين منذ نشأة الحركة التشكيلية الفنية بمصر .

أعلى الصفحة