خريطة فروع البنك
عائد الودائع والأوعية
ماكينات الصراف الآلـي
أسعار العملات

 


يعد البنك الأهلي المصري أقدم وأعرق البنوك التجارية المصرية ، حيث أنشئ في 25 يونيو 1898 برأسمال مليون جنيه إسترليني ، وقد تطورت وظائف البنك وأعماله بشكل مستمر عبر تاريخه وفقاً للتغيرات الاقتصادية والسياسية التي مرت بها البلاد ، ففي الخمسينات من القرن الماضي اضطلع البنك بالقيام بوظائف البنوك المركزية ثم تفرغ بعد تأميمه في الستينات لأعمال البنوك التجارية مع استمرار قيامه بوظائف البنك المركزي في المناطق التي لا يوجد للأخير فروع بها، فضلاً عن الاضطلاع منذ منتصف الستينات من القرن الماضي بإصدار وإدارة شهادات الاستثمار لحساب الدولة .

وتمكن البنك خلال العام المالي 2012/2013 من تحقيق مؤشرات أداء إيجابية ، حيث بلغ إجمالي المركز المالي في يونيو 2013 نحو 366,6 مليار جنيه بزيادة نسبتها 14% عن يونيو 2012 ، لتصل نسبة إجمالي أصول البنك إلى نحو 23,4% من إجمالي أصول الجهاز المصرفي .

وبلغت أرصدة الودائع نحو 312,7 مليار جنيه بزيادة نسبتها 12,2% عن العام السابق ، بما يمثل نحو 26,3% من إجمالي ودائع الجهاز المصرفي ، وذلك بفضل قيام  البنك بتقديم مجموعة متنوعة من الأوعية الادخارية بالعملتين المحلية والأجنبية وذلك بأسعار فائدة جاذبة وتنافسية .

كما ارتفع صافى الرصيد التراكمي لشهادات استثمار البنك الأهلي - والتي تعد أكبر وعاء ادخاري للقطاع العائلي في مصر - في يونيو 2013 ليسجل نحو 102,2 مليار جنيه بزيادة نسبتها 4,6% عن يونيو 2012 .

كما قام البنك بتوفير العديد من الأنظمة التمويلية المميزة التي تلبى كافة الاحتياجات التمويلية اللازمة لكافة القطاعات الاقتصادية الرئيسية ، حيث تم ضخ نحو 22,3 مليار جنيه كقروض لقطاعات التجزئة المصرفية - فقط - بزيادة 16,1% عن العام السابق.

وقد ساهم ذلك في ارتفاع إجمالي القروض بنسبة 13% لتصل الى 114,7 مليار جنيه - تمثل نحو 21% من إجمالي القروض على مستوى الجهاز المصرفي- مما أدى إلى ارتفاع صافى القروض لتصل الى 107,5 مليار جنيه بمعدل نمو 12,3% عن العام السابق ، ليستحوذ البنك على نحو 32% من حجم النمو في السوق المصرفي .

 كما ساهم البنك في عدد 190 مشروعاً في نهاية يونيو 2013 تغطى كافة مجالات النشاط الاقتصادي بلغت رؤوس أموالها نحو 49 مليار جنيه وبلغت مساهمة البنك بها نحو 13,9 ملياراً بما يمثل نحو 28% من إجمالي رؤوس أموال تلك الشركات .

وفي إطار مساندة البنك للمشروعات الصغيرة والمتوسطة بلغ إجمالي محفظة القروض المقدمة لهذه المشروعات نحو 9,4 مليار جنيه بمعدل نمو 44% عن العام السابق ، حيث تم ضخ 4,6 مليار جنيه خلال العام سواء من خلال جذب عملاء جدد أو زيادة التمويل للعملاء القائمين ، كما قام البنك بإعادة إقراض نحو 1,3 مليار جنيه من الصندوق الاجتماعي للتنمية لعملائه محققاً بذلك أكبر حصة سوقية ، وقد توجت مجهودات البنك في هذا المجال بحصوله على الجائزة الذهبية على مستوى الشرق الأوسط من مؤسسة Radar Global لأحسن سمعة فيما يتعلق بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة .

وقد أدت كل تلك الجهود لتسجيل البنك صافى ربح ( قبل ضرائب الدخل ) بلغ نحو 7,1 مليار جنيه بزيادة نسبتها نحو 17,4% عن العام السابق . كما ارتفع صافي الربح ليبلغ نحو 3 مليار جنيه بمعدل نمو 8,1%عن العام السابق .

وقد حصل البنك الاهلي المصري على تقدير المؤسسات الدولية تتويجاً لأدائه ، حيث فاز بجائزة أفضل عملية تمويلية لمشاريع البتروكيماويات على مستوى أفريقيا لعام 2012 ، وفقاً وما أعلنته مجلة تمويل المشروعات ( Project Finance Magazine ) التابعة لمؤسسة ( Euromoney ) ، كما احتل المركز الثالث في مجال تسويق تمويل المشروعات على مستوى أوربا والشرق الأوسط وإفريقيا بحصة سوقية بلغت 6,1% متقدماً على مؤسسات وبنوك عالمية وفقا وتصنيف مؤسسة Bloomberg العالمية ، وفي مجال إدارة القروض المشتركة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا جاء البنك في المركز الخامس بحصة سوقية بلغت 6,3% ، حيث أدار البنك 9 قروض بلغت قيمتها نحو 1,3 مليار دولار .
كما قام البنك بدور فعال في تدعيم تمويل الانشطة الرئيسية للاقتصاد القومي مثل الكهرباء ، السياحة والتنمية العقارية ، البترول ، التأجير التمويلي ، والمقاولات. حيث ارتفع إجمالي قروض الشركات الكبرى بمعدل نمو 10,4% ليصل إجمالي المحفظة إلى 82,5 مليار جنيه في يونيو 2013 .

 وقد وفر البنك العديد من المنتجات الائتمانية والادخارية الجديدة شملت على سبيل المثال إطلاق منتج فيزا الذهبية ، ومنتج الراتب المقدم لكافة حاملي بطاقات المرتبات Salary In Advance ، وكذا منتج التحويلات النقدية عن طريق ماكينات الصارف الآلي .
 
وفي إطار تطوير البنك لخدماته ومنتجاته المتنوعة بهدف تقديم خدمة متميزة للعملاء ، قام البنك بزيادة عدد ماكينات الصارف الألى وتحسين أماكن تواجدها في كافة أنحاء البلاد ليصل عددها إلى 1535 آلة ATM بمعدل نمو 23% عن العام السابق مستحوذاً على ما يقرب من ثلث السوق . بالإضافة إلى زيادة شبكة الـ POS بالتعاقد مع أكبر وأهم التجار في مصر ليصل إجمالي عدد الماكينات إلى 9169 ماكينة  ، مما أدى إلى وصول حجم الأعمال إلى 2,1 مليار جنيه .

وقد حقق البنك العديد من عمليات التطوير في مجال الفروع والبنية التحتية ، شملت تحديث وإصلاح عدد 14 فرعاً ( تجديداً شاملاً ) خلال العام المالي 2012/2013 ، كما تم تطوير عدد 250 فرعاً عن طريق تطبيق نموذج خدمة العملاء الجديد بمعدل 93% من إجمالي الفروع والذي كان له أثراً إيجابياً بالغاً نحو الارتقاء بمستوى الخدمة المقدم لعملاء البنك القدامى والجدد .

 وفي إطار تحديث وتطوير البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات تم تطبيق المرحلة الأولى من نظام FLEXCUBE ، والخاص بنقل عمليات قروض التجزئة المصرفية من الأنظمة المختلفة إلى حزمة البرامج الجديدة بالبنك ، مما سيضيف العديد من المزايا من أهمها الحصول على مركز مالي موحد للعميل وسهولة إنشاء منتجات جديدة . كم تم طرح خدمةPhone Cash  والتي تعد أول خدمة تقدم من بنك مستقلة عن أية شبكة من شبكات المحمول في مصر والشرق الأوسط ، ويمكن للعميل من خلالها دفع فواتير التليفونات ، منح التبرعات ، حجز تذاكر الطيران وتحويل الأموال بطريقة أمنة ، كما يمكنه القيام بعمليات الإيداع والسحب النقدي من أكثر من 20 ألف منفذ من منافذ فوري بالإضافة إلى فروع البنك .

كما قام البنك بإنشاء وتشغيل مركز حاسب آلي جديد على أحدث النظم العالمية Tier3 ، ووفقاً ومتطلبات لجنة Basel 2 لدرء مخاطر التشغيل ، علاوة على تحديث نظم مكافحة غسل الأموال .

وفى إطار دور البنك في الدعم المتواصل لسياسات الدولة ، تم توفير التمويل المباشر للخزانة العامة للدولة من خلال شراء أذون الخزانة والأوراق الحكومية حيث بلغ متوسط رصيد أذون الخزانة نحو 87,4 مليار جنيه في يونيو 2013 ، بزيادة نسبتها 29% عن يونيو 2012 .

وقد استمر البنك في تعظيم مسئوليته الاجتماعية من خلال التبرعات والتي بلغت نحو 333 مليون جنيه منذ عام 2008 حتى عام 2013 ، والتي تركزت في مجالات الصحة والتعليم ومكافحة الفقر وتطوير العشوائيات .

وفى مجال تنشيط الاستثمار وسوق الأوراق المالية يمتلك البنك عددا متميزا من صناديق الاستثمار التي تدعم سوق رأس المال المصري وتخدم شريحة متميزة من العملاء ، علاوة على تقديم خدمات الاستثمار من خلال التوسع في خدمات الحفظ المركزي والمتاجرة .

ويحرص البنك على مواصلة تطوير العنصر البشري لديه وصقل وتنويع مهارات العاملين من خلال مجموعة من برامج التدريب المتطورة داخلياً وخارجياً في كبرى المؤسسات المالية العالمية ، إلى جانب جذب عمالة جديدة على مستوى عالٍ من المهارة والكفاءة ، هذا فضلاً عن استقدام الخبرات المصرفية عالية التخصص لأهم الوظائف الرئيسية .

كما تم العمل ببيئة التشغيل الفعلية لكل من حزم برامج Oracle للموارد البشرية ، وكذلك حزم البرامج المالية Oracle Financials .

وطبقا لما جاء بمجلة The Banker في عددها الصادر في يوليو 2013 فقد سجل البنك الترتيب 259 طبقا لمعيار إجمالي الأصول - متقدما على كافة البنوك المصرية - ضمن قائمة أكبر 1000 بنك على مستوى العالم ، علاوة على احتلاله المركز السابع على مستوى البنوك العربية طبقا لذات المعيار .

ويستند البنك في تقديم خدماته إلى شبكة ضخمة من الفروع والمكاتب تبلغ 338 فرعاً ومكتباً تغطى كافة أنحاء الجمهورية ، إلى جانب تواجد خارجي فعال في معظم قارات العالم من خلال فروع البنك الأهلي المصري في نيويورك (بالولايات المتحدة الأمريكية) وشنغهاي (بالصين) ، والمؤسسات التابعة في المملكة المتحدة (البنك الأهلي المصري – ليمتد) ، والسودان ( البنك الأهلي المصري – الخرطوم ) ، ودبى NBE (DIFC) Limited ، ومكاتب التمثيل في كل من جوهانسبرج بجنوب إفريقيا ، ودبي بدولة الإمارات العربية المتحدة ، وأديس أبابا بأثيوبيا ، بالإضافة إلى شبكة من المراسلين في مختلف أنحاء العالم يتركز معظمهم في قارة أوروبا ، والتي تعد الشريك التجاري الأول لمصر .

ويحرص البنك الأهلي المصري دائماً على تقديم أحدث الخدمات والمنتجات المصرفية المتطورة على أفضل وجه لعملائه الكرام ، للحفاظ على ثقتهم الغالية وعلى ريادة البنك في السوق المصرفية المحلية .

أعلى الصفحة